كسر الحاجز النفسي

كسر الحاجز النفسي
الحاجز النفسي أحد أهم الأسباب التي تؤخر البداية الفعلية لأي شيء تنوي القيام به، فمثلا إذا اردت أن تبدأ في تعلم أحد الدورات التعليمية من قناة ما علي Youtube سيظل هناك حاجز نفسي بينك وبينه ولابد من كسر الحاجز حتي تنطلق في تعلم هذه الدورة التعليمية.

أسباب الحاجز النفسي

هنا السؤال ما هي اسباب الحاجز النفسي الذي يؤخرك عن البداية بالشكل المثالي؟ قد يلعب الخوف دورا كبيرا سواء الخوف من الفشل، او الخوف من طول المسار الذي تسلكه للوصول الي هدفك، و أحيانا يكون للتصورات غير الصحيحة، والمعلومات الخاطئة أثر في التردد والخوف.

التصورات الخاطئة

فمن يرد تعلم اللغة الإنجليزية يجد نفسه محاطا بتلك المعلومات التي تؤكد صعوبتها وربما استحالة تعلمها، والشخص الذي لم يدخل إلى عالم الويب يرى صعوبة في الدخول إلى هذا العالم الفسيح. لماذا؟ الأمر ببساطة لا يتجاوز وجود الحاجز النفسي، والذي يزيد الأمور صعوبة انها قد تبلغ لدى البعض درجة الاستحالة.

التجربة

بمجرد الدخول إلى المجال المقصود ثم السير فيه وتحقيق النجاح والتفوق يعني هذا أن الإنسان قد تمكن من كسر الحاجز النفسي الذي قد يكوّن نتيجة التربية، أو التنشئة الاجتماعية، والمعلومات المغلوطة، والتصورات الخاطئة، والتجارب الفاشلة للشخص نفسه أو للآخرين.

أهم النصائح

الدخول في أي مجال يتطلب نزع الخوف والتردد، وطرد الأفكار السلبية، وجمع المعلومات الصحيحة عنه، والاستفادة من التجارب الناجحة وليست الفاشلة، ومحاولة أخذ فكرة عملية عنه، ودخول أجوائه ولو على سبيل التجربة من أجل التهيئة النفسية والتعود وبالتالي يؤدي في النهاية إلى كسر الحاجز النفسي. ان كسر الحاجز النفسي يساعد على إطلاق قدرات الفرد وطاقاته الكامنة، وبالتالي يؤدي إلى تحقيق النجاح والتفوق والإبداع.

الخلاصة والحل

بعد التعرف علي سبب الحاجز النفسي كيف يكسر هذا الحاجز؟ أولا لاتدع مجالا للفشل أبدا في المسار الذي تحب ان تسلكه دون أي احتمالات للخسارة. لكن الأهم من كل هذا امتلاك الايمان بنفسك و قبل ذلك ايمانك بالله واعلم دائما إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا. “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا” توكل على الله وابدأ.

كتب بواسطة Anas Rabea

مشاركة الصفحة

إعلانات جوجل