سيحدث ما تؤمن به

لا أستطيع أن أفعل ذلك

إعلانات جوجل

سيحدث ما تؤمن به


سيحدث ما تؤمن به فإيمانك بالشيء يجعله يحدث.
عندما يتجادل البعض حول قدراتهم الشخصية يقول أحدهم: لا أستطيع أن أفعل ذلك والعذر المستخدم دوما هو “لأن قدراتي محدودة”
نستطيع أن نتعرف أكثر على انفسنا ومن حولنا بدراستنا وتأملنا لعالم الأحياء المائية, والتدقيق في تصرفات الاسماك في المحيط. أجريت التجربة التالية في مركز أبحاث “وودز هيل” للأحياء المائية, إن أحضرت حوض سمك كبير وقسمته نصفين بلوح زجاجي شفاف, ثم قمت بإحضار سمكة من نوع الباراكودا واسميتها باري, ووضعتها في نصف الحوض وأحضرت سمكة أخرى “موليت” ووضعتها في النصف الآخر من الحوض, ذلك لأن باري سيأكل موليت ونحن لا نريد ذلك الآن, ماذا سيحدث في إعتقادك ؟ بعد لحظة واحدة فقط سيسرع باري نحو موليت, ثم طاااخ, سيصطدم باللوح الزجاجي بعنف, سيدور حول نفسه دورة كاملة ويعاود الكرة, ثم طاااخ! صدمة اقوى من الأولى. بعد عدة أسابيع ستكون أنف باري متورمة, ويكون الهجوم على موليت قد إرتبط عنده بالألم, لذلك سيتوقف تماما عن المحاولة, وبعدها جرّب أن تزيل اللوح الزجاجي من المنتصف, ماذا ستلاحظ ؟ سيبقى باري في نصفه الخاص من الحوض مدى حياته, حتى وإن كان يتضور جوعّا وموليت على بعد إنشات قليلة منه, فهو عرف حدوده ولن يتخطاها ثانية.
هل شعرت بالشفقة على باري ؟ في الواقع قصة باري هي قصة كل البشر, وقد يكون بعض المعلمين, أو الوالدين, أو الأصدقاء هم ألواحنا الزجاجية التي نصطدم بها بعنف وهم يرسمون لنا حدودنا, ويعطونا تصورات خاطئة عن قدراتنا, ثم تتحول الافكار إلى قناعات, وها قد حدثت الكارثة!
تقول السمكة باري بعد كل ما مرت به من ألم: حاولت قدر إستطاعتي في السابق, والآن لن أحاول, فقط سأسبح في دوائر وأستمتع.
كذلك بعضنا نقول: لقد بذلت أقصى جهدي في المذاكرة, زواجي, وظيفتي وليس في الإمكان أفضل مما كان.
نحن الذين نخلق أقفاصنا الزجاجية لأنفسنا ونعتقد بأنها حقيقية, والحقيقة هي أنها مجرد إعتقادات لا اكثر وإن كنت تريد أن تعرف مدى تمسك الناس بأفكارهم ومعتقداتهم جرب ان تتناقش في الدين أو السياسة مع بعض المعارف على العشاء!

الكلمات الدلالية

مشاركة الصفحة

ننصح بإستضافة Hostinger إستخدم كود الخصم Elzero